مصر تحيل 41 شخصًا للجنايات في قضية اتجار بالبشر كبري

الثلاثاء 4 يوليو 2017
أخر تحديث : الثلاثاء 4 يوليو 2017 - 10:21 مساءً
مصر تحيل 41 شخصًا للجنايات في قضية اتجار بالبشر كبري

في قضية أنتشرت بكثرة في الفترة الأخيرة وهي تجارة الأعضاء ،حيث قرر النائب العام المستشار نبيل صادق إحالة 41 شخصًا في أتهامهم بقضية التجارة بالبشر وشراء الكلي مقابل 15 الاف جنية إلي محكمة الجنايات.

تمكنت الشرطة المصرية في وقت سابق بالقبض علي عدد كبير من شبكة تجارة الأعضاء البشرية ، حيث ضمت الشبكة عدد من المصريين وكذلك آخرين من جنسيات مختلفة.

وقال مسؤول في هيئة الرقابة الإدارة رفض ذكر أسمه ان مجموع من الظباط تم تكليفهم خصيصًا من أجل رصد ومتابعة نشاط الشبكة بعد تحريرات كثيرة جدًا ، حيث تمكنت بالتعاون من الشرطة المصرةي بالقبض علي أعضائها ، حيث تستغل الشبكة الظروف الإقتصادية وحالة المصريين ،حيث تقوم بالإستيلاء علي أعضائهم البشرية مقابل جزء بسيط من المال ، حيث تمكن الهيئة من القبض علي ملاين الدولارات لدي المتهمين حصيلة الاتجار بالبشر.

وتضم الشبكة التي تم القبض عليها بعد إذن من الهيئات القضائية المختصة عدد من الأطباء وأساتذة وأعضاء هيئة تدريس وتمريص ،وأصحاب مراكز طبية وكذلك رجل أعمال ووسماسرة ووسطاء يعملون في هذه الشبكة.

حيث يقوم الأطباء بالتعاون مع الممرضين والوسطاء بتشكيل شبكة منظمة ،حيث يتم استقبال المجني عليهم مستغلين ظروف المعيشة القاسية التي يمر بها اغلب الشعب المصري في السنوات الثلاثة الأخيرة ، بالتعاون مع الوسطاء حسب الطلب وتحديد الموعد، حيث يقوموا علي الفور استأصال الأعضاء البشرية للمجني عليهم مقابل مبالغ مالية تقدر من عشرة حتي عشرين ألف جنية ، حيث يقوم التشكيل العصابي بعد ذلك ببيع الأعضاء البشرية لجنسيات أجنبية وكذلك مصرية مقابل مبالغ باهظة من المال.

كما كشفت التحقيقات عن قيام 25 من الأطباء وكذلك الأطباء الجامعين وعدد من الأطباء الذين يعملون بالمستشفيات الحكومية المتخصصة في أمراض الجراحة والباطنة والمسالك البولية بجانب 10 من الممرضين يعاونهم 9 من السماسرة والوسطاء ، بالاضافة الي متهمين اثنين من العاملين ببنك الدم ، بإجراء عمليات إستصال ثم زرع الكلي للمرضي الأجانب.

وأكدت التحقيقات قيام 20 من الأطباء الجامعيين وعدد آخر من الأطباء بالمستشفيات الحكومية المتخصصين في أمراض الباطنة والجراحة العامة والمسالك البولية والرعاية والتخدير، إلى جانب 10 من الممرضين يعاونهم 9 من السماسرة والوسطاء، ومتهمين اثنين من العاملين ببنك الدم، بإجراء 29 عملية جراحية لنقل وزراعة كلى لعدد من المرضى الأجانب.

حيث تقوم العصابة بشراء الكلي من المريض بمبلغ يقدر ب15 ألف جنية ثم بيعها بملغ يقدر حوالي 120 ألف دولار ،وتقوم العصابة بتقسيم الأموال حسب عمل كلًا منهما.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة عصر نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.